ما فعله رسولنا الكريم في صلح الحديبية

ما أشبه الليلة بالبارحة , وحتي نتعلم يجب ان نفهم الحكمة في افعال المصطفي – صلي الله عليه وسلم – فعندما ذهب للعمرة ومنعه كفار قريش عقدوا معه صلحا قبله الرسول الكريم برغم ان الصحابة لم تعجبهم بنود هذا الصلح والذي كان يتلخص في عودة الرسول للمدينة بدون ان يتم العمرة علي ان يعتمر في العام المقبل مع قيام المسلمين برد من يأتيهم من قريش علي ألا يرد اهل مكة من يأتيهم من المسلمين , والذي أفهمه ان قبول الرسول لهذا الصلح كان بغرض التقاط الانفاس وكف اذي الكفار حتي يتفرغ للدعوة وارساء الاسس السليمة لاقامة الدين , اي انه – صلي الله عليه وسلم – قبل شروط مجحفة بغرض حماية الدين وأقامة الدولة وهذا ما يجب ان نتعلمه حيث اننا الان في مرحلة تحتم علينا التغاضي عن بعض الامور بغرض الحفاظ علي كيان الامة , فلا يصح ان تنجرف الامة بحثا عن أمرأة يقال انها اسلمت وتراق الدماء ويعتدي علي الكنائس والحرمات بحثا عنها , فهذا تهريج لا يليق بنا , عندنا ما هو أهم وأجدي وانفع للامة وللدين .

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s