“ياريتني كنت معاهم”


السيد المستشار الخضيري له تصريح عجيب وغريب أعلن فيه عن حسرته الشديدة لعدم كونه واحد من مفجري خط الغاز لان هذا التفجير عمل وطني وبطولي وأعلن سيادته عن ندمه لان سنه لايسمح بمثل هذا العمل ، ووجه العجب هنا أن صاحب التصريح رجل قانون ومحسوب علي المنادين باستقلال القضاء وله مواقف كثيرة في معاداة السلطة ومن غير المقبول أن يشجع علي ارتكاب أي تدمير أو تخريب فالذي يدفع الفاتورة اولا وأخيرا هو الاقتصاد المصري وأكبر الاثر يقع علينا وليس علي غيرنا ، ويمكن الرجوع الي تصريحات محافظي سيناء وقلقهم البالغ من هذا التفجير وتأثيره علي حركة السياحة والاقتصاد عموما بالاضافة الي حجم الذعر الذي أصاب كل العاملين خوفا علي أرزاقهم بالاضافة الي تأثير الانفجار السلبي علي سكان العريش وباقي مناطق سيناء ، اما وجه الغرابه فهو وجود رجال في عمر السيد المستشار – اطال الله عمره – يفكرون بعقلية الشباب الثائر الاهوج والذي تسيطر عليه فكرة واحدة فلا يري غيرها ويقوم بتدمير أو تخريب أي من المنشئات ويري أنه قد خدم الوطن وهو في الحقيقة قد ضر وأضر ، وكنت أظن أن كبر السن والمكانة تدفع صاحبها للتعقل والتروي ، فماذا نقول اذا قرأنا في صحف الغد أن هناك من قام بتدمير قناة السويس احتجاجا علي مرور سفن اسرائيلية فيها ، هل يدافع السيد المستشار عن هذا البطل المغوار لقيامه بعمل وطني ؟ وماذا نفعل اذا قام كل المعترضين علي سياسة معينة أو موقف ما بالتدمير والتخريب والتكسير ، هل هذا يصب في مصلحة الوطن ؟ ياسيدي الفاضل نحن نعذر الشباب عندما يقولون مثل قولك ، لكن كيف نعذر من هو في سنك ومكانتك ؟


Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s