أكذوبة الشرعية الثورية

حاولت أن أجدتفسيرا مقبولا لعبارة ” الشرعية الثورية ” فلم أجد   ، والحقيقة أنها عبارة غامضة ومتناقضة فالشرعية  في معناها البسيط هي الاحتكام الي القانون الذي ينظم علاقة الناس ببعضها وبالنظام ،  والدستور كما نعرفه هو الاب الشرعي لهذه القوانين ، فكيف يكون استخدام القانون  ثوريا ؟ هذا مالا أفهمه ، فالثورة هي تغيير عنيف لوضع قائم وبناء وضع جديد وفي الغالب فالعملية الثورية تتم  بعيدا عن القوانين وأحيانا في عكس اتجاهها ، وأغلب الظن أن المنادين بتطبيق الشرعية الثورية يقصدون المحاكمات الاستثنائية بعيدا عن القانون الطبيعي كما حدث في محاكم الثورة في الخمسينيات أو ماقام به ثوار فرنسا من تنفيذ حكم الاعدام علي الاقطاعيين في الشوارع في محاكمات هزلية وبدافع الانتقام  ، فهل من ينادي بتطبيق هذه الشرعية يقصد هذا ؟  هل المطلوب اﻵن محاكمات بدون أدلة وشهود وقرائن  ؟ ياسادة ياكرام لا يوجد شرعية في العالم تسمي  الشرعية الثورية ، هناك شرعية واحدة نعرفها جميعا وهي شرعية القوانين ، فنحن امام خياران لا ثالث لهما اما أن نكون مع القانون الطبيعي – وهذه هي الشرعية – او مع اللاشرعية   ، وهي الفوضي وأتباع الهوي لكل جماعة أو رأي وهو طريق يؤدي بنا الي التهلكة ، وفي حالة أصرار جمهرة المنادين بتطبيق الشرعية الثورية -وهي تعني اللا شرعية من وجهة نظري – علي تنفيذ مطلبهم  فسوف نري كما هائلا من الجرائم يرتكب كل يوم وسوف نخرج من نفق مظلم الي آخر أكثر اظلاما ولن يقف المتهمون مكتوفي الايدي بل ستكون معركة طاحنة ،نستعيذ بالله منها ومن شرورها

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s