المشير ، هلا شققنا قلبه ؟

برغم ان الجلسة سرية ، ووبرغم عدم التأكد والجزم بما دار داخلها الا أن المشير طنطاوي قوبل بكم هائل من الانتقادات بعد الانتهاء من شهادته بزعم أنحيازه لمبارك وعدم تحميله مسئولية أصدار الاوامر بالقتل ، ولي عدة ملاحظات ، أولها أن المشير طنطاوي لم يكن شاهد اثبات ثم تحول بقدرة قادر الي شاهد نفي ،فهو ليس شاهد اثبات ولا شاهد نفي  و استدعاؤه تم بحكم منصبه ليشهد بما عاصره خلال تلك الايام ، وثانيا لم يكن الرجل مجبرا علي الحضور فقد كان يمكنه عدم الحضور أو ارسال شهادة مكتوبة وبالتالي فليس من المقبول أو المعقول انه قد تطوع ليشهد زورا ، ورجل فس سنه ومقامه يعلم تماما ما عواقب شهادة الزور ، وثالثا فشهادة الرجل ليست هي العنصر الحاسم في القضية ، فالقضية بها أدلة و أحراز وصور وتسجيلات وحوالي ستمائة شاهد آخر ، ورابعا لماذا نكذب الرجل  عندما ينفي علمه بكثير من الامور فالرجل يشهد بما سمعه ور آه فهلا شققنا عن قلبه ؟ فهو لن يقول ما يريد الكثيرون منا أن يقوله ،هو شاهد علي احداث عاشها ويرفض الحديث عن أحداث أو احتمالات لم يراها ، وخامسا فمن الجائز جدا بل والمنطقي ألا يصدر مبارك قرارا أو أمرا واضحا وصريحا بالقتل بل علي العكس قد يأمر بتشكيل لجنة للتحقيق في بعض الاحداث التي أدت الي قتل بعض المتظاهرين ، وأخيرا هل تناسي الجميع أن حضور المشير بنفسه المحاكمة – مجرد الحضور – هو موقف يحسب للرجل ؟ وعلي القاضي أن يأخذ بالشهادة أو لا يأخذ بها  جنبا الي جنب مع باقي الادلة ليحكم بما يمليه عليه ضميره وليس بما نريده نحن ، فالقاضي قاضي والمتهم متهم والمواطن العادي – مثلي ومثلك – يجب ألا ينشغلوا بالمحاكمة الي هذه الدرجة ، فلدينا أعمالنا وهمومنا ومشاغلنا ، فعلينا ان نعمل كثيرا ونتكلم قليلا أذا كنا نريد الخير لهذا الوطن.

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s