حرامي الموبايلات

عندما أمسك الثوار في ميدان التحرير واحدا من اللصوص ، قاموا بتجريده من ملابسه ونال ما لاعين رأت ولا أذن سمعت من ضرب وشتيمة وانتهي الامر بتعليقه علي أحدي عواميد الميدان رغم أن من قاموا بهذا العمل لم يكونوا قاضيه الطبيعي ولم يراعوا لا حقوق الانسان ولا حتي حقوق الحيوان ، وللاسف لم يدافع عنه الاستاذ نجاد البرعي – المدافع الصلب عن حقوق الانسان والضيف الدائم لجميع البرامج علي جميع القنوات – ، وعلي الجانب الاخر عندما أمسك مجموعة من ضباط الجيش والشرطة ببعض البلطجية الذين روعوا البلاد والعباد وأثاروا الذعر والهلع وفرضوا قوانينهم الباغية علي الجميع ، عندما قاموا بضربهم وتعذيبهم ، رأينا نجاد البرعي يشمر عن ساعديه ويعلن للجميع ندمه وحزنه علي ضياع حقوق الانسان  كما قام العديد من الثوار بتصوير المشهد بغرض فضح الضباط والاساءة للشرطة والعسكر ، عموما أنا لا أدافع عن أي أجراء باطل أو غير انساني لكن ما استوقفني هو غياب الحيادية في الحكم وحتي في المشاعر ، فهل التنكيل بحرامي الموبايلات في التحرير كان عملا بطوليا وضرب البلطجية كان سفالة وانحطاط ؟  

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s