بلال فضل الذي لم يتعظ

 من الأقوال المأثورة لبلال فضل هذا الأسبوع ” من لا يتعظ بوجه مينا دانيال فلا واعظ له ”  ونحن نقول له ” من لا يتعظ بوجه الجندي المذبوح بالسكين فلا واعظ له ومن لم يتعظ برؤية الجندي التي تهشمت رأسه بحجر فلا واعظ له ” ، علي الأقل هؤلاء الجنود  كانوا يدافعون عن  مبني مهم وأصروا علي عدم دخوله وما توا دون ذلك  ، كانوا يدافعون عن رمز من رموز الوطن ، فعلي ماذا كان يدافع الآخرون ؟ عن بناء كنيسة بدون ترخيص بعد استخدام  ترخيص لكنيسة أخري ، وهي الحقيقة التي أثبتتها قضايا الدولة  ، فبدلا من البكاء علي الضحايا واتهام الجيش بالتسبب في المذبحة كان علي فضل وغيره  أن يشيروا  ألي المتسبب الحقيقي في الفتنة والذي دعي إلي مسيرة حشد فيها القاصي والداني برغم كل المخاطر المحتملة وعندما وقعت الواقعة وقف يسب المحافظ ويتوعده بالضرب بالحذاء ؟ أليست هذه سفالة وانحطاط  ؟ والأخر الذي يعطي إنذارات للجميع وكأنه الحاكم بأمره ؟ يا أيها الثوري المناضل من لا يري من الغربال فعليه أعادة النظر مرة أخري ولن نقول أنه أعمي ، فكما كان صعب علينا  رؤية ضحايا من الأخوة المسيحيين  – فالدم  سواء –  فلا يقل صعوبة  أن نري جنودنا وهم يقتلون ويهانون وعدد من قتل وأصيب  أكثر بكثير مما تظن ، راجع بنفسك الأفلام والتسجيلات  وقل لي : كم جندي رأيته يضرب نارا وكم من الضباط حمل سلاحا وصوبه في اتجاه أي مواطن ؟  وكم شاهدت من القناصة علي الأسطح وكم من المدنيين تم سحبهم وضربهم وإذلالهم ؟ وكم سيارة أحرقها الجنود ؟ الإجابة : لا أحد ، وهل رأيت الجيش يسحل ويقتل  المواطنين بلا رحمة من قبل  ؟ ومتي حدث ذلك ؟ هناك فارق كبير بين من دعي إلي جنازة وبكائية كبيرة شبعت البلاد  فيها لطما وحزنا  وبين من ودع رجاله في صمت جميل وتحمل من الإهانة ما لا يليق حتي يجنب الجميع بلبلة لا لزوم لها ، مصر كلها تعرف مينا دانيال وودعته في جنازة مهيبة كان يستحقها ، أما الجنود المجهولون فمن يعرفهم ؟ من زار قبرهم ومن قرأ الفاتحة ترحما عليهم ؟   يا سيدي كما قدمت واجب العزاء في الأخوة الأقباط – وهذا حق لهم وواجب علينا – كان عليك أن تترحم ولو سرا علي من ماتوا من جنودنا ، ألا يوجد في قلبك الموجوع بموت مينا ورفاقه متسعا لغيرهم ؟ رحم الله الجميع  مسلمين ومسيحيين ، وباعد بيننا وبين مشعلي الحرائق ومحترفي صب البنزين علي النار – فهم كثر-  وحفظ  البلاد آمنة مطمئنة فهو سبحانه القائل : ” أدخلوا مصر إن شاء الله أمنين” 

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s