من الامثال العامية 4

تمت الحبايب مابقاش حد غايب

يضرب لاجتماع الشمل

تموت الرقاصة ووسطها يلعب

يضرب لمن تعود علي فعل شيئ ولا يستطيع تغييره

تنك ورا الكداب لحد باب الدار

أي ساير الكاذب في كذبه حتي تتضح الحقيقة

تيتي تيتي زي ما رحتي جيتي

يضرب لمن يقوم بأمر يحيطه بكثير من الكلام ثم لا يفلح فيه

الجار أولي بالشفعة

يضرب لتأكيد حق الجار علينا

الجار جار وان جار

أحفظ حق جارك حتي لو ظلمك

الجار السو يحسب الداخل ما يحسب الخارج

جار السوء ينتبه لما يدخل دارنا ويحسدنا عليه ولا يحسب ما يخرج منه

جارك قدامك ووراك وان ماشاف وشك يشوف قفاك

أي أن الجار مطلع عليك في كل أحوالك

الجاري في الشر ندمان

الساعي إلي الشر عاقبته الندم

جارية تخدم جارية ، قال دي داهية عالية

يضرب للمتساوين يرفع أحدهما عن الآخر فتكون مصيبة كبيرة

جالك الموت ياتارك الصلاة

يضرب لمن يحل وقت عقابه علي ما فعلت يداه

جايب لي زعيط ومعيط ونطاط الحيط

يضرب لمن يثقل علي الناس بإحضار مثل هؤلاء المتشردين

جه يطل غلب الكل

رغم عدم اشتراكه معهم وجاء لمجرد الفرجة إلا انه غلبهم جميعا

جه يكحلها عماها

يضرب لمن يحاول إصلاح أمر فيفسده

جبت الأقرع يونسني كشف راسه وخوفني

يضرب لمن يثق بمن هو ليس أهلا للثقة  فلا يجد منه غير الخيبة

جبتك يا عبد المعين تعيني لقيتك يا عبد المعين تتعان

يضرب لمن تظن أنه سوف ينجدك وهو في الحقيقة محتاج لمن ينجده

جبنا سيرة القط جه ينط

يضرب لمن يذكرون شخصا فيجدونه أمامهم

جت الحزينة تفرح مالقت مطرح

يضرب لسيئ الحظ في كل محاولاته

جحا أولي بلحم طوره

يضرب في ان الشخص أولي بممتلكاته

جحر ديب يساع ميت حبيب

يضرب في المكان الضيق الذي يسع الاحبة

القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود

يضرب للحث علي التوفير في وقت الرخاء

جرادة في الكف ولا ألف في الهواء

بمعني عصفورة في اليد أفضل من ألف علي الشجرة

جعانشي ، أفت لك ؟

بمعني لو كان يريد إطعامه لفعل بدون أن يسأله ، ويضرب لمن يعرض أمرا وفي نيته ألا يفعله

الجعان يحلم بسوق العيش

يضرب في اشتغال بال كل شخص بأموره الهامة

الجعان يمدغ الزلط

بمعني أن المضطر يفعل أي شيئ

جفاك ولا خلو دارك

بمعني أنني أرضي بخصامك وهو أفضل من عدم وجودك ورحيلك

جمع عيشة علي أم الخير

يضرب لمن لا يكتفي بواحدة فأضاف لها الثانية ، والمراد الاكتفاء بواحدة وعدم الطمع

الجنازة حارة والميت كلب

يضرب في الاهتمام بمن لا يستحق

جنة من غير ناس ما تنداس

أي لابد للناس من الناس فالإنسان لا يستطيع أن يعيش وحيدا

جهنم مافيهاش مراوح

يضرب للأمر الصعب المتعب والذي ليس به راحة فلابد لنا أن نستعد له ولا نتأفف منه

الجواب ينقري من عنوانه

في المقدمات دائما ما يدل عليها من خير أو شر ، حتي بدون الدخول في التفاصيل

جوازة نصرانية ، لا فراق إلا بالخناق

الخناق (بضم الخاء) بمعني الموت والمقصود أن الشيء يلازم الشيء بلا فراق مثل زواج النصارى

الجودة من الموجود

بمعني ان الكريم ينفق مما يملك في بيته

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s