من الامثال العامية – 15

سيدنا موسي مات ، ناشف طري هات

والمقصود أن من كان يمنعنا من الأكل قد مات فهات ما عندك ، ويضرب لكثرة الطعام

شابت لحاهم والعقل لسه ما جاهم

أي أنهم كبروا وشابوا ولم يرزقوا العقل حتي الآن

الشاطرة تغزل برجل حمار

ويضرب للمرأة المدبرة حسنة التصرف

الشاطرة تقضي حاجتها والخايبة تنده جارتها

ويقارن المثل بين المرأة التي تجيد كل الأعمال وبين الاخري التي تستعين بالجيران لقضاء حاجتها

الشاطرة تقول للفرن قود من غير وقود

وهي مبالغة شديدة ، فالمرأة الحاذقة تستطيع أن توقد الفرن بدون وقود

شامتة ومعزية

جاءت لتأدية واجب العزاء والحقيقة أنها شامته وليست معزية

الشايب لما يدلع زي الباب لما يتخلع

يضرب للرجل الطاعن في السن عندما يتدلل ويتصابي

شايب وعايب

يضرب للرجل كبير السن ويفعل اشياء قبيحة لا تتناسب مع كبر سنه

شبع بعد جوعة يربي في القلب لوعة

ويضرب لمن أغتني بعد ما كان جائعا وما يصيبه من هم ولوعة

شحات يكره شحات وصاحب البيت يكره الاتنين

ويضرب للكراهية بين الشحاذين وكراهية الناس لهم جميعا

شخشخ يتلموا عليك

أي جلجل بنقودك فيجتمع عليك الجميع ويضرب لتأثير وأهمية المال في الحياة

الشر إن بات فات

أي لو هدأت الخصومة بين طرفين متنازعين لمدة يوم فسوف ينساها الجميع ويتصالحوا

شرارة تحرق الحارة

والمقصود أن معظم النار من مستصغر الشرر

شراية العبد ولا تربيته

ويضرب لتفضيل شراء الشيء الجاهز بدلا من التعب في تفصيله وعمله

الشرط عند الحرت نور

والمعني أن الاتفاق في البداية أهم بكثير لأنه يبعدنا عن الخصام في النهاية

شرط المرافقة الموافقة

والمعني أن سبب نجاح أي صداقة أو زمالة بين شخصين هو اتفاقهم في الطباع

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s