يا أهل الفن دماغنا وجعنا

قرأت مقالة بالأهرام يوم الأربعاء 14 – 12 بعنوان ” رسالة من السينمائيين إلي الإخوان المسلمين والسلفيين ، حافظوا علي هوية مصر”  وموضوع المقالة يدور حول  تخوفات ورعب من أن يكون وصول التيار الإسلامي هو بداية لانهيار الفنون عموما مع دعوة هذا التيار للحفاظ علي هذه الصناعة ، والحقيقة  أن الفن بصفة عامة والسينما علي وجه الخصوص تمر بمرحلة تدهور شديد ،  وبدلا من البكاء علي حال الفن بعد صعود الأخوان كان الأولي التفكير  في كيفية  تطوير هذا الفن والارتقاء بصناعة السينما مثلا والخروج من نفق التابوهات الشهيرة التي تجذب المشاهد والدخول إلي عالم أكثر رحابة ، أكثر رقبا وجمالا ، فالتفاهة والسطحية والجنس ومخاطبة غرائز الجمهور هي عناوين رئيسية لكل ما يقدم في السنوات الأخيرة، دلني علي فيلم يتحدث عن العلاقات الإنسانية بين الأب وابنه أو الأخ وأخيه مثلا ، علي  فيلم يرصد مشكلات المعاقين ، ولم يحدثنا أحد عن التعليم والأسلوب الأنسب لتطبيق أفكاره ، أو عن الصحة أو أي من همومنا الحقيقة ، وإذا كنا سنحتفل بعد عام بمرور أربعين عاما علي حرب أكتوبر فدلني علي فيلم محترم يرصد هذه الحرب  أو عن  أي توثيق حقيقي لها ، في حين أن آخرين صنعوا مئات الأفلام عن بطولات وهمية ومعارك وحروب لم يخوضوها ، لقد أنتجت الهند فيلم ” أسمي خان ” وهو من أجمل الأفلام التي تدافع عن المسلمين  وتنفي عنهم صفة الإرهاب التي يحاول الغرب إلصاقها بكل ما هو مسلم ، أي لم نفلح في الدفاع عن أنفسنا  وتركنا للآخرين مهمة الدفاع عنا ، وعندما كانوا مشغولين بالدفاع عنا  كانت السينما لدينا تقوم بدور تاريخي في كيل كل التهم لكل مظاهر التدين وأصبح الإسلام عندنا مرادفا للتخلف والرجعية والإرهاب ، مع تركيز أهل السينما عندنا علي  موضوعهم المحبب – أقصد  الجنس بكل أشكاله – ولا مانع من إبراز الشذوذ وحاليا يفكر بعضهم في إنتاج فيلم عن زنا المحارم وكلها موضوعات لا نحاول أن نخفيها لكن السؤال : أليس لدينا حديث غير حديث الأفك هذا ؟ عندما تتحول صناعة السينما التي بدأت مع طلعت حرب إلي “سبوبة” في أيدي بعض الجهلة والأفاقين وتجار الخضار واللحمة فلا تلوموا الإخوان والسلفيين بل لوموا أنفسكم ، نحن ليس لدينا لا فن راقي ولا سينما محترمة ، هذه هي الحقيقة  ، ماأريد توصيله للسادة المرعوبين : أبدأوا  بأنفسكم وطهروا ساحتكم واجعلونا نستمتع ونتعلم ونتذوق فنا جميلا ، خذونا في صفكم حتي نطالب معكم بالحفاظ علي الفن ضد أي قوي تحاربه  ولن نفعل ذلك وصدي الحنطور وباحبك ياحمار يرن في آذاننا  ، نحن مع الفن بشرط أن يكون فنا جميلا      

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s