علياء ، الثائرة التي تم تكريمها

عندما تكرم مدرسة أو جامعة واحد من الطلاب المتفوقين فهي هنا ترسل رسالة مفادها أننا يجب أن نحتفي بكل من جد وكل من اجتهد ، وعندما يكرم المجتمع واحدة من أمهاتنا فبالتأكيد لعمل بطولي قامت به وتستحق عليه الاشادة ، والتكريم في حد ذاته اعتراف مجتمعي بقيمة المجهودات المبذولة وأعلاء للقيم التي بسببها تم التكريم ،أما أن نكرم فتاة تعرت وعرضت صورها عارية مع صديق – يقال انه ملحد – فهذا معناه أن الغرب – من خلال دولة السويد أو احدي منظماتها – يعتبرأن العري قيمة يجب أن تكرم وأن الالحاد فضيلة تستحق الجائزة فهل هذا يليق مع مصر وشعب مصر ، المعني هنا واضح وهو أن الغرب يري في حرية علياء في نشر صورها عارية بغض النظر عن القيم الدينية والمجتمعية – وحرية كريم في أعلان الالحاد والدعوة له ، ويري أيضا في حريتهم في اقامة علاقة خارج اطار الزواج نموذجا يستحق الاشادة والفوز بجائزة أفضل قصة حب لعام 2011 ، فهل علياء هي نموذج للفتاة المصرية ؟ هل يحلم كل أب مصري أن تكون ابنته مثل علياء ؟ وهل كريم هو نموذج البطل الذي يبحث شبابنا عنه ليقتادوا به ؟ هل يتمني المصريون أن يتخلق ابنائهم بأخلاق الاستاذ كريم ؟ الرسالة التي وصلت لنا هي أنهم نموذج مثالي من وجهة نظر الغرب ،فهل هم كذلك من وجهة نظر بناتنا وأولادنا ؟ علي أي حال كنت اتمني من حرائر مصر الذين هبوا للدفاع عن الفتاة التي عراها الجندي ، كنت أتمني ان يهبوا لاستنكار ورفض منح الجائزة للثائرة التي عرت نفسها ، ومتي ؟ في يوم المرأة العالمي ، ألطف بينا يارب


Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s