لماذا لن أختار الشيخ حازم ابو اسماعيل ؟

هذا حديث لا أحب أن يغضب محبي الشيخ حازم ابواسماعيل ومريدوه ، كما أرجو ألا يفرح به غيرهم فالامر جد هام وخطير ، فالوطن علي المحك ، الوطن وحده هو الهدف ،  . وترشيح الرئيس مسألة فيها تفكير ونظر ، ولم تذكر لنا كتب التاريخ علي مر العصور أن الامة قد أختارت أو بايعت واحدا من الحكام بناءا علي معيار التقوي ، ولم يتم تفضيل حاكم علي آخر لانه أكثر منه تدينا أو أقرأ منه للقرآن أو أحفظ منه لاحاديث الرسول – عليه الصلاة والسلام –  ،فهذه المعايير قد تثقل الميزان أمام الله ولكنها لن تشفع لصاحبها اذا ما كان مسئولا عن بلد بحجم مصر  ، ومتأسيا بسيدنا عمر بن الخطاب الذي كان يعتبر نفسه مسئولا عن تعثر دابة في أقصي بلاد المسلمين لانه لم يعبد لها الطريق ، فهناك معايير وأسسس لاختيار الحاكم أو الرئيس – بجانب التقوي بالطبع – وهي التي تجعل صاحبها مؤهلا للوظيفة ولتحمل هذه المسئولية العظيمة ، ولهذا السسب رفض رسولنا الكريم أن يولي الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري  الامارةلعدم امتلاكه للمؤهلات المطلوبة ، فالمنصب يحتاج القوة الي جانب الامانة ، ولهذا السبب برز في التاريخ الاسلامي ابطالا كانت لهم بصمات واضحة ودورا رائدا في نواحي كثيرة نذكر منهم خالد بن الوليد – سيف الله المسلول – الذي كان قائدا لجيوش المسلمين في فتوحات عديدة علي عهد الرسول وطوال عهد أبي بكر الصديق ، وأيضا عمرو بن العاص الذي فتح مصر ، ولم نعرف أن أختيار قائد الجيوش ولا فاتح مصر كان  يتم علي أساس التقوي والتدين ، وليس هذا تجريحا في كلاهما  فلهما أفضال في أعنا ق مسلمي مصر  علي وجه الخصوص الي يوم الدين ، غير أن المعني هنا هو أن التدين ليس هو المعيار الوحيد ، ولهذا السبب فنحن لم نعرف عن الشيخ حازم أنه كان عضوا سابقا في البرلمان وبالتالي لم يعاصر مناقشة بنود ميزانية ولم يشارك في تشريع قوانين ولا شارك في مداولات بخصوص اتفاقيات سياسية أو اقتصادية فالرجل كان مشغولا بالدعوة طوال الوقت ، ولم نسمع أن الشيخ قد كان محافظا سابقا وله دراية بالمحليات وكيف تدار فيها الامور وما هي مفاسدها الحقيقية اذا كنا نبغي أصلاحها ، ولم يصل الي علمنا أن  الشيخ يمتلك خبرات في السياسة الخارجية وكيف يتعامل مع الدول الصديقة والغير صديقة ، ولم نري للشيخ أي انتاج سياسي خلال الاعوام الماضية ، ولم نسمع له رأيا سياسيا واحدا في أي من الموضوعات المطروحة خلال السنوات السابقة ، فالرجل لم يخرج عن أطار الدعوة طوال عمره  فكيف لمثله أن يحكم مصر ؟ ،ولعل ايضا من ضمن الاسباب الرافضة لاختياره هي عصبيته الشديدة وتسرعه في الاحكام ومواقفه  خلال العام الماضي وهو بالمناسبة العام الاول لظهوره علي الساحة السياسية ، مع تصريحاته العديدة المعادية للمجلس العسكري والتي كانت بعيدة عن العقل والحكمة ، عموما أنا لن أختاره لو ظل مرشحا ، وكل ما اتمناه أن يتنازل  عن الترشيح لمن هو أنسب منه – من ناحية الكفاءة وليس من باب التقوي –  والله من وراء القصد

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s