لماذا فشل مرشحي الثورة ..1

من المفارقات العجيبة في نتيجة الانتخابات الرئاسية في مرحلتها الاولي هي عدم نجاح أي من مرشحي الثورة فكل من قامت دعايته علي أنه ممثل للثورة وللثوار وكل من تحدث عن دم الشهداء علي اعتبار انه من سوف يأخد بثأرهم لم ينجح وكل من غازل ميدان التحرير لم يقنع الشعب بجدارته ، وهذه مسألة تحتاج منا الي أعادة نظر وليس عيبا أن يقف كل هؤلاء ويراجعوا انفسهم ، للاجابة علي هذا السؤال : لماذا فشلنا ؟ وأعتقد أن الاجابة تكمن في عدم وجود قيادة للثورة والفشل المستمر في توحد كل الجبهات والفئات علي مطالب واحدة ، الفشل في التوحد خلف كيان واحد – حزب أو هيئة أو مجلس  – هذا الفشل والاخفاق الذي كان واضحا من اليوم الاول عندما ظهر للثورة الف ائتلاف ومليون متحدث والعديد من الراغبين في خطفها والذهاب بها للشهر العقاري بغرض تسجيلها  ، فثقافة التخوين التي تحكمنا وثقافة رفض اﻵخر وصعوبة التواصل معه هي من أدت بنا الي هذا الحال ، فكل منا يري أنه علي صواب واﻵخرون دائما علي خطأ  ، هذا هو حالنا الذي لا يخفي علي أحد ، حتي أن المرشحين الذين كانوا يمثلون الثورة لم يتمكنوا من الاجتماع علي مرشح واحد فتفتت الاصوات وتفرقوا جميعا  وذهبت ريحهم عندما فاز كل منهم بنسبة بسيطة ، لا تؤهله للاعادة ، ولو أجتمعوا لما   حدث ما حدث ، في رأيي الدرس الاول والمستفاد من هذه التجربة هو أن الاتحاد قوة والتفرق ضعف وهوان وأن شغل ” النفراتي ” هذا لا يشبع ولا يسمن من جوع في عالم يعتمد علي التجمعات والكيانات الكبيرة والمنظمة ، هذا هو اول درس في اولي ابتدائي أو قل “كيه جيه ون”  ديمقراطية ، يجب أن نتعلم ولا يصح أن نعلل رسوب البعض بأن الاختبار كان من خارج القرر والحقيقة أنه من صلب المقرر غير أنهم لم يذاكروا جيدا    

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s