لماذا فشل مرشحي الثورة .. 2

الي جانب عدم وجود قيادة واضحة ولا سياسة محددة لممثلي الثورة وبالتالي كان التخبط والعشوائية هو السمة المميزة لجميع التصرفات ، فهناك ايضا  عدم مراعاة لمطالب الجماهير الغفيرة والتي ضجت من استمرار حالة السيولة كل هذه المدة ، وبالتأكيد فليس ممثلي الثورة وحدهم هم المسئولون عن هذه الحالة غير انهم لم يتفهموا مطالب الناس والتي تلخصت في استقرار سريع من خلال عودة فعالة للامن وتحسن اقتصادي وهي مطالب عادلة لا يصح أن يكون رد الثوار عليها : هذه ضريبة الثورة ،   الناس تريد لقمة عيش آمنة وهو ما لم يتحقق بعد اكثر من عام ونصف فمتي يتحقق ؟ عندما تحدي الثوار المجلس العسكري ورفعوا الشعار الخبيث والذي ينادي بسقوط حكم العسكر لم يدركوا انهم استعدوا قطاعا عريضا في الشارع فالمجلس بدوره قد قام بتشويه صورة هؤلاء بدعوي أنهم  منفذين لاجندات  اجنبية  ،  وتحول الصراع والتناقض الاساسي في مصر  بقدرة قادر الي صراع مع المجلس ومع الجيش وبدون وعي بطبيعة الجيش ولا المجلس وبلا أي مراعاة لكون الجيش هو من النسيج الاساسي للامة فلا يوجد بيت في مصر الا وفيه من لبس ” الكاكي ” واسطوانة التخوين المملة واتهام الجيش بخطف البلد و عدم تسليم السلطة وقيامه بالتزوير في الانتخابات  ، والاهانات التي فاقت كل حد ، كل هذا ساعد في وجود مناخ غير صحي  فكانت معركة خسر فيها الجميع : خسر فيها المجلس الكثير من هيبته واحترام الناس عندما قام بالرد ،  وخسر فيها الثوار تعاطف الشارع وتفهم مطالبهم  ، وتجلت المسخرة في احداث وزارة الدفاع والتي مثلت الفصل الاخير في مهزلة الصدام مع الجيش في اختبار كانت نتيجته : لم ينجح أحد ، لذا عندما تقدم مرشحي الثورة في الانتخابات حصلوا علي نفس النتيجة : لم ينجح أحد

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s