الاعلان الدستوري ، وجهة نظر مخالفة

الاعلان الدستوري الذي قابلته جماعة الاخوان بكل هذا الهجوم العنيف وجيشت مصر كلها لرفضه وانساق خلفها جموع الثوار الذين يعتبرون ان عدوهم الاصلي هو المجلس العسكري – كما أعلنها كبيرهم علاء الاسواني – هذا الاعلان سأحاول أن أقرأه من وجهة نظر مخالفة : فالبند الاول يحدد جهة حلف اليمين ونحمد الله أن هذه الجهة ليست المجلس العسكري انماالمحكمة الدستورية العليا وهي اعلي جهة قضائية في مصر فلا يصح هذه اللجاجة في التأخير عن مكان اليمين فبرغم رفض مرسي للاعلان الا أن مكان حلف اليمين لا يصح أن نختلف عليه واذا اراد سيادته أن يحلف يمين آخري في التحرير أو حتي يحلف علي المصحف لكل محبيه ومريديه فليفعل ولو فعل سوف يكون قد ارتكب خطأ جسيما ، عموما من الواضح انه في انتظار التعليمات من الجماعة ، وثانيا عودة الصلاحيات التشريعية للمجلس العسكري هو أمر منطقي ومقبول لأن البديل هو تسليم السيد الرئيس المنتخب كل الصلاحيات التنفيذية والتشريعية ، وهو أمر لايقبله عاقل فالسلطة المطلقة مفسدة مطلقة وكل الديمقراطيات في العالم لا تقبل تجميع كل السلطات بل تحبذ تفريقها والحد منها ومراقبتها اما اشاوس الاخوان فيريدون الجمل بما حمل ، أما عن مسألة قيام المجلس بتشكيل لجنة وضع الدستور في حالة فشل اللجنة الحالية فبالله عليكم اي لجنة يمكن أن نثق فيها لجنة الاخوان المشكلة من الست أم ايمن واخواتها أم اللجنة المشكلة من المجلس والذي سيراعي تمثيلها لكل فئات الشعب بلا أي تمييز فالاخوة اياهم مصرون علي المغالبة حتي عند وضع دستور البلاد في حين أن المجلس العسكري سيصر علي أن الدستور هو ملك الجميع بلا تفرقة أو تمييز ، ونأتي للنقطة التي تعطي للمجلس حق الفيتو علي بعض مواد الدستور والحقيقة أن المجلس لن يكون بمفرده هو صاحب هذا الحق ، فالرئيس ومعه رئيس الوزراء ورئيس المجلس الاعلي للقضاء يمتلكون هذا الحق ، وهو ليس حقا مطلقا انما يقيده المحكمة الدستورية العليا فاذا اعترضت علي صيغة المجلس العسكري كان الرأي والقرار النهائي للدستورية ، واخيرا سحب صلاحية تعيين اعضاء المجلس من الرئيس وبالمناسبة هذه هي الصلاحية الوحيدة التي تم سحبها ولها مايبررها حيث لا يصح أن يتحكم رئيس البلاد وصاحب السلطة التنفيذية في المجلس الذي يقوم بدور مجلس الشعب وهي حالة مؤقتة تنتهي خلال عدة شهور ، عموما والله أعلم يبدو أن الامور سوف تسير في اتجاه ما ترغبه الجماعة فمبروك لمصر مرسي واخوانه : بديع والشاطر والبلتاجي وصبحي صالح ولا ننسي صفوت حجازي صاحب نظرية الخلافة وربنا يستر ، وياايتها الشعارات الجوفاء كم باسمك ترتكب اﻵثام

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s