رفع المصاحف بعد الف واربعمائة سنة

هل يعلم كل من رفع مصحفا أمس أمام الجامعة تأييدا للرئيس مرسي أن حصيلة القتلي من المسلمين كانت ثمانين الف مسلم خلال الفتنة الكبري بين سيدنا عثمان وسيدنا علي وبعد أن تم رفع المصاحف بدعوي الاحتكام للقرآن , هل يعلم كل من فعل ذلك كم خسر الاسلام والمسلمون نتيجة اقحام القرآن في هذه القضية , القرآن الذي تم رفعه هونفسه القرآن الذي يقرأه الجميع , والقرآن الذي تظاهر الناس بأنهم يحتكمون اليه لم يأمر تابعيه بالفرقة ولا الاقتسام بل أمرهم بالوحدة والاعتصام , القرآن الذي رفعوه عاليا لا توجد به آيه واحدة تأمرنا بالسب والقذف والشتيمة كما سمعنا أمس وعلي انغام الموسيقي , القرآن الذي رفعوه هو كتاب عدل ورحمة وليس كتاب تنابز بالالقاب ولا تناحر بين الناس , ” وأعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ” هي آية من ضمن اﻵيات في المصحف الذي رفعوه فهل عمل بها أحد ؟ , الرسول الذي يدعي الجميع أنه قدوتهم هو من نهي عن تكفير المسلم وهو من عاتب اسامة بن زيد عندما قتل رجلا بعد أن نطق بالشهادتين ,وقد فعلها اسامة وقت الحرب وخلال القتال والرجل يهرب منه مختبأ خلف شجرة , أما اﻵن فالتكفير عيني عينك فاذا قلت لا للدستور فأنت كافر واذا انتقدت الاعلان فمصيرك جهنم واذا وقفت بالتحرير فأنت تمارس الدعارة كما أفتي واحد منهم ولا حول ولا قوة الا بالله , ياسادة يا كرام الرسول الذي وجب علينا اتباعه ولا يكتمل اسلامنا الا بالسير علي هداه هو من قال فيه رب العزة ” وانك لعلي خلق عظيم ” فهل كانوا أمس علي خلق عظيم ؟

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s