لا تقاطع

لا أري أي منطق في مقاطعة الاستفتاء , برغم أنني وكثيرين مثلي يرفضون الكثير من مواد الدستور ولنا تحفظات كبيرة عليه , وملخص الرأي فيه : هو ان مواده لا تكرس لقيام دولة دينية كما يقول البعض في نفس الوقت الذي لا يصح أن نعتبره دستور ما بعد الثورة حيث أن الملامح الرئيسية لدولة الماضي بقيت كما هي ودون أي تغيير (سلطات الرئيس اللامحدودة – بقاء مجلس الشوري – عدم وجود نائب – نسبة ال50% ) بالاضافة لبعض المواد الخلافية ( دور الازهر – تعريف مصدر التشريع – استبعاد الشيعة – الحريات العامة – المساواة ) ناهيك عن مواد مشبوهة لاستبعاد بعض المعارضين والنص علي اسلوب انتخابي يرضي جماعة الاخوان , مع تحصين الدستور بوضع عراقيل ضخمة لتغيير بعض مواده مستقبلا ( موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشعب ) والخلاصة أن الدستور يمكن أن ينجح بدرجة مقبول أو جيد علي أقصي تقدير ولا يمكن أعتباره بأي حال جيد جدا أو ممتاز , وبرغم هذه العيوب فالحل من وجهة نظري هو اسقاط الدستور في الصناديق وليس في الشارع ثم العمل علي أعادة كتابة دستور جديد , واذا كان البعض يري أن الاخوان والتيار الاسلامي سوف يحتشد للتأييد , وان احتمالات الموافقة علي الدستور وتمريره كبيرة , فهذه ليست نهاية العالم لأن ذهاب جميع الرافضين للاستفتاء سوف يجعل النتيجة متقاربة وبذلك يكون هذا مسوغا مقبولا ومعقولا لتغيير بعض المواد , أما المقاطعة فسوف تؤدي بنا الي 99 في المائة موافقة ووقتها سوف يتم اسكات أي صوت ينادي بالتعديل , علما بأن التعديلات التي نحن بصددهاتخضع لوجهات نظر وغير متفق عليها باجماع كل القوي وبالتالي فهي لن تكون عائقا كبيرا أمام ما ينتظرنا من تحديات , وحتي لو تم تمرير الدستور بشكله الحالي فلن تكون مصيبة كبيرة , المصيبة هي ما نحن فيه اﻵن , هناك مثل شعبي يقول ” من لا يري من الغربال فهو أعمي ” عافانا الله واياكم من فقدان البصر والبصيرة , فالبلد في حالة مزرية والاوضاع الاقتصادية متدهورة والغلاء غول لا يرحم وبدأت صيحات الكثيرين ” ولا يوم من أيامك يامبارك” فهل هذاالوضع يرضي التيار الاسلامي ويرضي جبهة الانقاذ : أن يترحم الشعب علي ايام ما قبل الثورة ,الناس تريد أن تجد عملا وأن تأكل وتشرب وتتعلم وتتعالج والشباب يريد الزواج والفتيات يريدن الستر فهل هذا كثير علينا ؟ الم يكن شعار الثورة الاول ” عيش , حرية , عدالة اجتماعية ” فأين هو ” العيش” ؟ ارحمونا يرحمكم الله , وطالما أرتضينا الاحتكام للصندوق فليكن ذلك وليرضي الجميع باختيار الشعب حتي ولو كان خاطئا , هذا هو العقد الاجتماعي الواجب احترامه من الجميع , ياحضرات السادة المضربين والمعتصمين والثائرين والمرابطين علي ابواب الاتحادية والدستورية وفي كل الميادين : أعطونا فرصة للعيش في أمان ولاتقتلوا الامل بداخلنا واذهبوا للاستفتاء وليقل كل منكم رأيه , وادعوا الله معي أن يلطف بمصر انه ولي ذلك والقادر عليه

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s