التطبيق الكامل للشريعة , متي حدث ؟

أعجبني ما قاله المفكر المغربي محمد عابد الجابري فيما يخص قضية تطبيق الشريعة تطبيقا كاملا , فهو يستنكر حدوث هذا التطبيق الكامل في كل العصور بما فيها عصر الرسول -صلي الله عليه وسلم – وعصر الخلفاء من بعده لسبب منطقي وهو أن جناحي الشريعة الرئيسين – القرآن والسنة – لم يصلا الي درجة الكمال الا بعد انتقال الرسول الي الرفيق الاعلي , فالقرآن نزل منجما وفي شكل متواتر علي مدي أكثر من عشرين عاما بداية من ” أقرأ باسم ربك الذي خلق ” حتي آخر آية في القرآن وهذا يعني أن الاحكام كانت تفرض علي المسلمين تباعا ولم تفرض دفعة واحدة وأيضا فسنة رسول الله – وهي الجناح الثاني للشريعة – والممثلة في أقواله وأفعاله وتقريره لم تنزل ايضا دفعة واحدة وامتدت من بعثته حتي وفاته – صلي الله عليه وسلم – ولهذا ففي عصر النبوة كان هناك من المسلمين من يشرب الخمر – قبل تحريمه – وكان هناك من يتعامل بالربا قبل أن ينهي الله عنه , والشاهد هنا أن الشريعة لم تطبق كاملة في عصر الرسول وكذلك لم تطبق كاملة في عصر الخلفاء حيث أن الجناح الثالث للشريعة وهو الاجماع والرابع وهو الاجتهاد كانا في بداية تطورهما في ذلك العصر .ويحكي لنا تاريخ الدولة الاسلامية فيما تلي عصر النبوة عن عدم أختفاء الخمر والتعامل بالربا وغيرها من الممنوعات وعن عدم تطبيق الشريعة علي القاتل عمدا – راجع ما حدث مع عبيدالله ابن عمر عندما قتل الهرمزان فور مقتل ابيه -هذا فضلا علي عصور مظلمة أنتشر فيها القتل وسفك الدماء واباحة الحرمات مع كثرة الظلم وغياب العدل ولا يصح أن نقول أن الشريعة كانت مطبقة في تلك العصور
خلاصة القول أن الكمال هنا هو كمال نسبي وليس مطلقا , وهذا لا يعني تقصيرنا في تطبيق الشريعة وتحقيق مقاصدها , غير أننا اﻵن في أشد الحاجة الي فقه التدرج في التطبيق مثلما حدث هذا التدرج في عصر الرسول والخلفاء من بعده , ويحضرني موقف الامام العادل عمر بن عبد العزيز مع ابنه ووزيره عبدالملك الذي دخل على أبيه يوماً, وقال:(يا أبت ما لك لا تنفذ الأمور؟ فوالله ما أُبالي لو أن القدور قد غَلَتْ بي وبك في الحق) وهو هنا الشاب التقي في اندفاع وعجلة والذي يريد تطبيق الحق كله في دفعة واحدة امام والده التقي الورع المتفهم لطبيعة الناس في عصره والذي يجيبه ( لا تعجل يا بني؛ فإن الله قد ذمَّ الخمر في القرآن مرتين, وحَرَّمها في الثالثة, وإني أخاف أن أحمل الحقَّ على الناس جملةً, فيدفعوه جملةً, ويكون من هذا فتنة).

Leave a comment

Filed under Uncategorized

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s